الأحد، 24 أبريل 2011

دور الآليات المحاسبية لحوكمة الشركات في تدعيم الثقة بالتقارير المالية


ورقة بحثية بعنوان

" دور الآليات المحاسبية لحوكمة الشركات في تدعيم الثقة بالتقارير المالية"
                                           
                                   
                                                                           اعداد
                                                                           أشرف احمد محمد غالى
                                                                             المدرس المساعد بقسم المحاسبة
                                                                              كلية التجارة- جامعة فناة السويس
مقدمة:
    تعتبر الشركات المساهمة والتي تتضمن عدد كبير من الملاك (المساهمين) هي الشكل الشائع والمنتشر في بيئة الأعمال الحديثة وتتميز هذه الشركات بالفصل بين الملكية والإدارة وهو ما يؤدي إلي التعارض في المصالح بين أطراف الشركة المختلفة الداخلية والخارجية مما أدى إلي ظهور مشاكل الوكالة الناتجة عن ذلك التعارض بين الإدارة والملاك، حيث تسعى الإدارة إلي تقديم معلومات للمساهمين التي تظهر الحالة المالية للشركة في صورة ناجحة وتقدم وازدهار مستمر وذلك للمحافظة علي مصالحها الخاصة بالشركة، ويحدث هذا بالاتفاق بين الإدارة وبعض شركات المحاسبة والمراجعة التي تصدق علي بيانات مضللة لا تعكس حقيقة المراكز المالية لتلك الشركات.

   ومما يؤكد علي ذلك الانهيارات المالية لعدد من الشركات الأمريكية خلال عام 2002 وعلي رأسها شركة Enron وشركة Worldcom، وترتب علي تزايد حالات الغش والانهيارات انخفاض ثقة الجمهور (المستثمرين) في التقارير والقوائم المالية وعملية المراجعة بصفة عامة.

     مما أدى إلي زيادة الحاجة إلي تقارير مالية تتميز بجودة المحتوى الإعلامي لها من ناحية الإفصاح والشفافية لهذه القوائم حتى يستطيع أصحاب المصالح (Stakeholders) تقييم المركز المالي للمشروع وتحديد نتائج العمليات والحكم علي أداء الإدارة بصورة أكثر دقة.

    ومن هنا يرى الباحث أن هذه الانهيارات قد فرضت عدد من التساؤلات حول مصداقية شركات المحاسبة والمراجعة وما مدى صحة التقارير التي يصدقون عليها في ظل وجود النظم الرقابية والمحاسبية المطبقة بالشركات التي تعرضت لتلك الانهيارات.

    وحيث أن الانهيارات وقعت في بعض دول العالم المتقدمة من حيث الأداء المحاسبي المتقدم ووجود الجهات الرقابية والإدارات المتميزة والمعايير دائمة التطور، فكيف الحال بالنسبة للدول حديثة التقدم والنمو مثل مصر، مما يستلزم من وجود الوسائل والأساليب التي تمنع حدوث تلك الانهيارات.
    ومن هنا ظهرت حوكمة الشركات كأحد أبرز الموضوعات المحورية التي تنظم العلاقة والمسئوليات بين كل من الإدارة والملاك بصفة خاصة وبين جميع الأطراف الأخرى المتصلة بالشركة وذلك للحد من مشكلة الوكالة، وحماية حقوق المساهمين وتحقيق المعاملة المتكافئة لجميع المساهمين وتحقيق الإفصاح والشفافية بأسلوب يتفق مع متطلبات الجودة المحاسبية وقد اهتمت العديد من الدراسات الدولية والمحلية في تحديد ظاهرة حوكمة الشركات وعلاقتها بجودة التقارير المالية وأثبتت هذه الدراسات أنه توجد علاقة بين وجود آليات حوكمة الشركات وجودة التقارير المالية.

    ومن هنا تتضح اهمية تلك الورقة التى تستهدف بصفة رئيسية التعرف على الدور المرتقب للآليات المحاسبية لحوكمة الشركات فى تدعيم الثقة بالقوائم المالية من خلال ما يلى المحاورالتالية:
المحور الاول: الإطار المفاهيمي لحوكمة الشركات.
المحور الثانى: أهداف ومحددات حوكمة الشركات.
المحور الثالث: الدور المرتقب لمعلومات المحاسبة المالية في ظل الحوكمة.
المحور الرابع: دور الحوكمة في التلاعب في التقارير المالية.
المحور الخامس: أثر المعلومات المحاسبية التاتجة من تطبيق الحوكمة علي الأداء الاقتصادي وتشجيع الاستثمار في سوق الأوراق المالية.
المحور السادس: دور المراجعة الداخلية ولجان المراجعة كأحد الاليات المحاسبية لحوكمة الشركات فى تدعيم الثقة بالقوائم المالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق